برعام: حزب الله لم يعد يسيطر على العناصر العسكرية بمحاذاة الخط الحدودي كما السابق ولم يستطع التموضع جنوبي دمشق

أشار قائد المنطقة الشمالية المنتهية ولايته، أمير برعام، في حفل تسليم وتسلم القيادة، الى أنه “في أيامنا هذه وأمام محور الشر الذي تقوده ​إيران​ يتم إحباط الشر وكبحه يوميًا، وبعد مضي ثلاث سنوات ونصف منذ أن توليت منصب قائد المنطقة أعتقد أنه من حيث الوضع الاستراتيجي نشهد توازنًا أمنيًا جيدا”.

واعتبر أنه “لا يزال التصور الذي يتمسك به ​حزب الله​ تجاه ​لبنان​ دفاعيًا، بدليل أن معظم أفعاله ضدنا تتم في سياق رد الفعل، إن أمينه العام ​حسن نصرالله​ رجل لديه تجربة طويلة ويفهم جيدًا تكلفة الحرب، وسنحت لنصرالله الفرصة في زيارة عدد غير قليل من عائلات ما يعتبرونهم “الشهداء” فهو يواجه قدرًا كبيرًا من المعضلات والتساؤلات حول الغاية والطريقة، هذه الشكوك لا وجود لها لدينا”.

وأضاف برعام: “يتهم حزب الله بمنع ازدهار لبنان وتنميتها من خلال أعمالها. وقد تضاءل مدى الخوف منه ولم يعد يسيطر على العناصر العسكرية المتواجدة بمحاذاة الخط الحدودي بصورة مُحكمة كما كانت في السابق وبات الفساد مستشريًا فيها، ونحن لا نستيقظ كل صباح ونسأل أنفسنا أي حرب سنخوضها اليوم. علمًا بأن مهمتنا تتمثل في إبعاد الحرب وليس تقريب الحرب”.

وتابع قائد المنطقة الشمالية: “عمليات المعركة ما بين الحروب تلحق أضرارًا جسيمة ب​البنى التحتية​ الإرهابية، وبمساعيها للتزود بالأسلحة والتموضع على حدودنا الشمالية. حيث يدور الحديث عن عمليات صعبة من الإحباط و​الوقاية​، والتي يفضل أن تتم بعيدًا عن الأنظار وتحت عتبة الحرب، ولم يتمكن حزب الله في ​سوريا​ من التموضع في المنطقة الواقعة جنوبي ​دمشق​، وتنفيذ عمليات إرهابية وفتح جبهة برية أخرى ضدنا على حدود ​هضبة الجولان​، ومن أجل منع ذلك تصرفنا بشكل صارم ومتعدد الأذرع من خلال عدد لا يحصى من الغارات الجوية وعمليات الدهم البرية وعمليات الإحباط”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.