جاموس:رالي لبنان الدولي  ما زال نجمة راليات الشرق الأوسط

ينطلق “كورال رالي لبنان الدولي ال44” بنسخته الرابعة والأربعين فاتحا الباب مجددا على مصراعيه للتحليلات والتكهنات عن حظوظ السائقين والهوية المحتملة للفائز البطل.

وبالرغم ان عناصر المنافسة تدفعنا إلى الاعتقاد ان هوية الفائز قد تكون لبنانية

او قطرية بين فغالي والعطية، غير ان الاساس يكمن في مكان آخر. أذ مجرد

وجود هكذا منافسة وحماسة بين جمهور المتابعين ومحبي رياضة السيارات يضع السباق في واجهة متقدمة من النجاح حتى قبل انطلاقته.

ليس سهلا اليوم ان يقوم النادي اللبناني للسيارات والسياحة بتحدي الحالة الاقتصادية المزرية والوضع العام المحبط في لبنان للمنافسة في بطولة الشرق الاوسط عبر ضخ جرعة من الحياة والحماسة والأمل ليس هنا فقط ، بل كذلك في البلاد المحيطة المستضيفة لسائر جولات هذه البطولة حيث المشاركة خجولة بلغت احيانا حد الغاء سباقاتها ليلعب بلدنا دور المنقذ للبطولة والمكمل لها.

مع هدير المحركات وخلفها هؤلاء السائقين الابطال الذين اصبحوا جميعاً سفراء لنا في المنطقة والعالم، وكما رددنا منذ سنوات طويلة ، يبقى رالي لبنان الدولي

“نجمة” راليات الشرق الاوسط .

 

المحامي زياد جاموس

مدير رالي لبنان الدولي ال44